الأحد 11 فبراير 2018 - 1:08 مساءً

ستة أفلام تدعمها مؤسسة الدوحة للأفلام تعرض في مهرجان برلين السينمائي 2018

ماروك تلغراف

تعزز مؤسسة الدوحة للأفلام حضورها على المسرح العالمي من خلال الأفلام التي دعمتها وتعرض في مهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الثامنة والستين. وستشهد هذه الدورة من المهرجان العالمي من 15 إلى 25 فبراير عرض ستة أفلام حظيت بدعم المؤسسة، والتي تواصل دعمها للمشاريع المميزة ذات البعد العالمي.


يعدّ مهرجان برلين السينمائي واحداً من أعرق مهرجانات السينما الدولية حيث يعرض أحدث الأفلام وأكثرها تميزاً من مختلف أرجاء العالم. وستعرض الأفلام التي دعمتها مؤسسة الدوحة للأفلام في أقسام بانوراما، المنتدى، الجيل كي بلس، و 14 بلس.

وسيعرض المهرجان في فئة بانوراما فيلم “الجمعية” لريم صالح (لبنان، مصر، اليونان، سلوفينيا، قطر)، “الأرض” للمخرج باباك جلالي (المملكة المتحدة، إيطاليا، فرنسا، هولندا، المكسيك، قطر). أما الأفلام التي تعرض للمرة الاولى عالمياً في قسم المنتدى فهي “جنوننا” للمخرج جواو فيانا (البرتغال، الموزمبيق، غينيا بيساو، فرنسا، قطر)، و”بدون هوية” لنرجس نجار (المغرب، فرنسا، قطر).

في قسم الجيل كي بلس يُعرض للمرة الأولى في أوروبا فيلم “المرئي والمخفي” لكاميلا أديني (أندونيسيا، هولندا، أستراليا، قطر)، بينما يشهد فيلم “ماذا تريد ولاء” لكريستي غارلاند (كندا، الدنمارك، قطر) عرضه العالمي الأول في قسم الجيل 14 بلس.

وفي هذا الإطار، قالت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “يحتفل مهرجان برلين السينمائي الدولي بالإنتاجات المستلقلة والمميزة ويعتبر منصة مهمة لعرض أفضل الأفلام المؤثرة والقوية في كل عام. وتحظى الأفلام في مهرجان برلين بمتابعة واسعة ونقاشات قيمة وغالباً ما ترسي معايير جديدة في السينما المعاصرة. وبدورنا في مؤسسة الدوحة للأفلام، يسرنا عرض ستة أفلام تسرد قصصاً إنسانية حيّة للجمهور، في واحد من أرقى المهرجانات السينمائية في العالم. ويعدّ نجاح هذه الأفلام دليلاً ساطعاً على التزامنا بتعزيز ودعم الجيل الجديد من صناع الأفلام من خلال مبادراتنا العديدة ومنها برنامج المنح الذي يساعد هؤلاء على تحقيق طموحاتهم السينمائية”.

تدور أحداث فيلم “الجمعية” في روض الفرج، أحد أفقر أحياء القاهرة، حيث يكافح الناس لكسب قوت يومهم من اللحوم والفواكه والخبز، إلا أن روح التعاون التي تجمع ما بين سكان الحي تساعدهم إلى حد ما على التغلب على المصاعب التي يواجهونها من خلال ما يعرف بالجمعية.

فيلم “جنوننا” يدور حول لوسي التي يتم إدخالها إلى مصحّة للأمراض النفسية فى الموزمبيق. لا تنفك المرأة تحلم بابنها الصغير هانيتش وزوجها باك المحارب السابق. في أحد الأيام تحظى لوسي بفرصة الهرب من المستشفى.

ويتتبع فيلم “الأرض” عائلة «يالو إيغل» التي تنتمي إلى قبيلة «لاكوتا سيو» الهندية وتتعامل مع مشكلة الكحول ووفاة «فلويد»، الابن الأصغر الذي لقي مصرعه خلال الخدمة العسكرية في أفغانستان. حينها تنتظر العائلة إعادة جثمانه إلى المحميّة لدفنه. يظهر فيلم “الأرض” واقع اميركا الحالي والمخفي الذي نادراً ما يظهر إلى العلن.

فيلم “بدون هوية” يدور حول هينيا وهي مستعدة أن تفعل أي شيء في سبيل إصلاح ماضيها المحطّم والعثور على والدتها التي انفصلت عنها منذ أن نشب الصراع بين المغرب والجزائر في أثناء “المسيرة الكحلاء” في عام 1975. بعد أن عُرِض عليها أن تساعد رجل كفيف طاعن في السن، تقبل هينيا العرض وتجد نفسها في النهاية توافق على الزواج منه، إذ ترى في ذلك فرصة للحصول على الأوراق اللازمة لعودتها للجزائر، أما هو فيراها فرصة لحياة جديدة. أما ابن الرجل، فيرى في هذا الزواج عارًا.

فيلم “المرئي والمخفي” يتتبع حالة تانتري، صاحبة الـ10 أعوام، حيث تدرك أن الوقت ليس في صالحها وشقيقها التوأم تانترا الذي بدأ يفقد حواسه الواحدة تلو الأخرى نتيجة خلل طارئ أصاب دماغه. أمام هذا الوضع، تأتيها فكرة خلاقة: المواظبة على الاستيقاظ من أحلامها في منتصف الليل للقاء تانترا. تستحيل تانتري صورةٍ تندمج من خلالها مع أخيها، لتختبر تجربة استثنائية ساحرة تتواصل من خلالها معه بواسطة التعبيرات الجسدية، وتجد نفسها تائهة ما بين الحقيقة والخيال والخسارة والأمل.

فيلم “ماذا تريد ولاء” يدور حول امرأة شابة تدعى ولاء تحلم بأن تصبح شرطية في قوات الأمن الفلسطينية ترتدي زي الشرطة وتملك حسابها البنكي الخاص وتتمتع باستقلالية تامة. لكن تصرفاتها الثورية وعلاقتها المعقدة مع والدتها تقف حائلاً في طريقها.

يعرض مهرجان برلين السينمائي في قسم بانوراما 47 فيلماً من 40 بلداً، من ضمنها 16 فيلماً من صناع أفلام يخوضون تجاربهم الإخراجية للمرة الأولى. ويركز قسم المنتدى في المهرجان على الأفلام الوثائقية في 2018 وتوسع هذا العام تحت شعار “الآلية التي تغير نفسها” ويضم 34 فيلماً وأعمال فيديو و15 عرضاً من 27 بلداً. أما قسم الجيل فيعزز سمعة مهرجان برلين في تقديم اكتشافات جديدة في المشهد السينمائي الدولي المعاصر. وفي هذا العام يعرض هذا القسم 16 فيلماً ضمن المسابقة في فئتي ” كي بلس” و “14 بلس”.

توفر مبادرات التمويل في مؤسسة الدوحة للأفلام الدعم الإبداعي والمالي لصناع الأفلام في قطر والعالم لتساعدهم على إطلاق قدراتهم الفنية والإبداعية وإدارة إنتاجاتهم بطريقة فاعلة بهدف صناعة أفلام عالية الجودة. يقدم برنامج المنح بمؤسسة الدوحة للأفلام التمويل لصناع الأفلام من قطر والعالم خلال مراحل مشروعهم المختلفة في التطوير والإنتاج وما بعد الإنتاج.

ويستثمر قسم التمويل المشترك بمؤسسة الدوحة للأفلام في العلاقات الاستراتيجية مع مشاريع الأفلام ذات الصبغة الثقافية والتجارية. كما تقدم المؤسسة الدعم لصناع الأفلام القطريين من خلال صندوق الفيلم القطري بهدف دعم أفلامهم القصيرة والطويلة.

تعليقات