الجمعة 26 يناير 2018 - 4:31 مساءً

النوم المتقطع يضاعف خطر إصابة الأطفال بالسمنة

ماروك تلغراف

أفادت دراسة أمريكية حديثة أن النوم المتقطع للأطفال يؤثر على عادات الأكل والوزن لديهم، ويضاعف خطر إصابتهم بالسمنة المفرطة في مرحلة الطفولة التي تقود إلى الإصابة بالسرطان عند الكبر.


وفي الدراسة الجديدة، التي أجراها باحثون بجامعة فرجينيا كومونولث الأمريكية، وعرضوا نتائجها اليوم الجمعة، تابع الباحثون عادات النوم وتناول الطعام لدى 120 طفلاً متوسط أعمارهم 8 سنوات، لرصد تأثير النوم على عمل الجينات وعادات الأكل لديهم.

ولتتبع دورة النوم لدى الأطفال، ارتدى المشاركون جهازًا يراقب عدد ساعات النوم وجودة النوم على مدار 24 ساعة يوميًا لمدة لا تقل عن 5 أيام.

ولقياس عادات الأكل، تتبع الباحثون مقدار ونوعية الأطعمة التي يتناولها المشاركون طوال فترة الدراسة.

ووجد الباحثون أن النوم المتقطع والقصير كان مرتبطًا مع زيادة مؤشر كتلة الجسم الذي يفحص العلاقة بين طول ووزن الجسم وتقدير كمية الدهون، وذلك نظرا لزيادة عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الأطفال كلما كان النوم غير كاف.

بالمقابل، ارتبطت كل ساعة إضافية يقضيها الأطفال في النوم ليلاً مع انخفاض مؤشر كتلة الجسم وانخفاض محيط الخصر.

وقال قائد فريق البحث الدكتور برنارد فويملر، أستاذ الأورام بمركز ماسي للسرطان التابع لجامعة فرجينيا كومنولث، إن “السمنة في مرحلة الطفولة تقود في كثير من الأحيان إلى السمنة المفرطة، وهذا يضع الأطفال في خطر أكبر من الإصابة بالسرطان في مرحلة البلوغ”.

وأضاف أن فحص المدة التي يقضيها الأطفال في النوم المتواصل ليلاً قد يكون مفيدًا أيضًا في وضع استراتيجيات للوقاية من السمنة المفرطة في مرحلة الطفولة.

تعليقات