السبت 2 ديسمبر 2017 - 7:45 مساءً

مشاركة مغربية متميزة ضمن فعاليات “مهرجان الشيخ زايد التراثي 2017

ماروك تلغراف

يعرف “مهرجان الشيخ زايد التراثي 2017″، الذي افتتحت فعالياته مساء امس الجمعة بأبو ظبي ،مشاركة مغربية متميزة من خلال جناح يمتد على مساحة 1500 متر مربع على شكل قرية للصناع التقليديين تشرف عليها مؤسسة “دار الصانع” وتضم على الخصوص ورشات يشتغل فيها 25 حرفيا .
وقال المدير العام لدار الصانع السيد عبد الله عدناني إن مختلف حرف الصناعة التقليدية المغربية حاضرة في هذه التظاهرة كصناعة الجلد والنحاس وصياغة الفضة والنسيج التقليدي والفخار والطرز والسروج التقليدية، بالاضافة الى فرقتين موسيقيتين ستتحفان زوار الجناح المغربي بمعزوفات من الفن المغربي الاصيل .
وأضاف السيد العدناني في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة حفل تدشين الجناح المغربي الذي حضره سفير المغرب بدولة الامارات العربية المتحدة السيد محمد أيت وعلي، ان المهرجان يعرف مشاركة أربع تعاونيات تمثل عددا من جهات المملكة، موضحا ان الامر يتعلق بتعاونية لانتاج زيت أركان من مدينة أكادير وتعاونية لصناعة الجلد قادمة من مدينة مراكش وتشغل 70 إمرأة وتعاونية للطرز تشغل 45 امراة من مدينة الحسيمة، فيما تعمل التعاونية الرابعة في مجال الزربية وتشغل 35 امراة بمنطقة تازناخت باقيلم ورزازات.
واشار السيد العدناني الى ان قرية الصناعة التقليدية المغربية تتضمن ايضا عدة أروقة منها اثنان مخصصان للصحراء المغربية، الأول في مجال صناعة الهودج الذي تتميز به جهة العيون السمارة، والثاني للرسم على الجلد الذي تشتهر به جهة الداخلة ،فضلا عن رواق لصياغة الفضة من مدينة الصويرة ورواق آخر مخصص للطبخ المغربي .
وفي إطار التعريف بالموروث الموسيقي الذي تزخر به المملكة، قال السيد العدناني، إن فعاليات المهرجان، تتضمن ايضا مشاركة فرقتين الاولى للطرب الاندلسي والثانية لفن كناوة واللتين ستقدمان للجمهور فقرات موسيقية من هذين الفنين الاصيلين.
وتجدر الاشارة الى ان هذا المهرجان ، الذي يستمر حتى 27 يناير المقبل، يتزامن مع تظاهرة ” عام زايد “، حيث تواكب فعالياته روح هذا العام بما يعكس اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالتراث الإماراتي والعربي والعالمي وما يحمله من قيم ورسائل تسامح إلى كافة الشعوب.


تعليقات