الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 4:04 مساءً

القمة الخليجية تنطلق بوفود دبلوماسية مخفضة والكويت تقرر إنهاءها اليوم

ماروك تلغراف

بدأ مجلس التعاون الخليجي قمته السنوية، اليوم الثلاثاء، وسط أسوأ أزمة يشهدها منذ تشكيله في العام 1981، بغياب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي أوفد وزير خارجيته رغم إعلان قطر مشاركة أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ووافق أمير قطر على الدعوة لحضور القمة، لكن قبل ساعات على انطلاقها أوفد الملك سلمان وزير الخارجية عادل الجبير.

وبث التلفزيون الرسمي الكويتي مشاهد من استقبال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الجبير في المطار بصفته رئيس الوفد السعودي.

وأرسلت البحرين نائب رئيس الوزراء فيما قالت وسائل الإعلام الاماراتية إن وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، سيمثل رئيس الإمارات.

وذكرت قناة الجزيرة القطرية أن أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي تنعقد القمة الخليجية في بلاده، قرر إنهاء أعمال القمة اليوم بدلاً من الغد.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر علاقاتها في 5 حزيران/ يونيو مع قطر لاتهامها بمساندة الإرهاب والتقارب مع إيران. ونفت قطر مراراً هذه الاتهامات واتهمت بدورها الرباعي بالسعي إلى تغيير النظام في الدوحة.

ومنذ ذلك الحين تتولى الكويت جهود الوساطة ضمن مجلس التعاون الخليجي، لكن جهودها باءت حتى الآن بالفشل، ولا يتوقع المراقبون أن تسفر قمة الكويت عن أي تغيير إيجابي يذكر في الأزمة الخليجية.


تعليقات