الأحد 5 نوفمبر 2017 - 5:03 مساءً

زلزال سياسي قوي يفتح صفحة مرحلة جديدة في المملكة العربية السعودية

ماروك تلغراف

قالت قناة “العربية ” السعودية ، نقلا عن مصادر (لم تحددها)، إنه تم إلقاء القبض على 10 أمراء وعشرات الوزراء السابقين بالسعودية من قبل لجنة مكافحة الفساد المشكلة مساء السبت، برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأضافت القناة أن لجنة مكافحة الفساد ستعيد فتح ملف سيول جدة (عام 2009) ووباء كورونا، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وحتى الساعة 21.30 تغ، لم تصدر إفادة رسمية بخصوص ما ذكرته القناة.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قد أصدر مساء السبت، أمرا بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، للتحقيق في قضايا الفساد، واتخاذ ما يلزم تجاه المتورطين.

ويمنح الأمر الملكي للجنة مهام بينها “حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام”.

كما تتولى اللجنة مهام “التحقيق، وإصدار أوامر القبض، والمنع من السفر، وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها”.

وضمن صلاحيات اللجنة أيضا “اتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام”.

كما للجنة الحق في “تقرير ما تراه محققاً للمصلحة العامة خاصة مع الذين أبدوا تجاوبهم معها”.

وقضى الأمر الملكي بأن “للجنة الاستعانة بمن تراه ولها تشكيل فرق للتحري والتحقيق وغير ذلك، ولها تفويض بعض أو كامل صلاحياتها لهذه الفرق”.

وألمح العاهل السعودي إلى تورط أشخاص ذوي نفوذ وسلطة في قضايا فساد، دون أن يسمهم.

ونشرت عدة مواقع وعدد من الإعلاميين السعوديين أخبار عن توقيف عدد من الأمراء البارزين ذوي النفوذ منهم الملياردير العربي المعروف الأمير الوليد بن طلال.

تعليقات