السبت 11 نوفمبر 2017 - 4:22 مساءً

أودري آزولاي : مهمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ذات حداثة مبهرة

ماروك تلغراف

أكدت الفرنسية أودري آزولاي أن مهمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ذات حداثة مبهرة، وذلك خلال تأكيد تعيينها على رأس هذه المنظمة، مشددة على دور هذه الأخيرة في خلق فضاء للحوار بين مختلف الدول الأعضاء.
وقالت السيدة آزولاي في كلمة بعد جلسة علنية خصصت لانتخاب المدير العام الجديد للمنظمة الأممية ” أعتقد أن مهمة اليونيسكو ذات حداثة مبهرة والتي علينا تأمين طريقة للاشتغال والتنظيم في مستوى هذه الحداثة “.
وأضافت ” أفكر في الذين هم على اطلاع بالصعوبات التي تواجهها هذه المنظمة لكنهم يدركون إلى أي أحد أنه لا محيد عنها، وإلى أي درجة هي أساسية أمام التحديات التي يواجهها العالم والذين يأملون أيضا في تحقيق وحدة تمكنها من أداء دورها على أحسن وجه “.
كما نوهت بمسلسل تعيين المدير الجديد لهذه المنظمة، والذي جرى، حسب السيدة آزولاي، بشكل شفاف من خلال جلسات عمومية مكنت من الاطلاع على مختلف مشاريع المرشحين.
من جهة أخرى، أشارت السيدة آزولاي، في ندوة صحفية، إلى أن مهمة اليونيسيكو تبقى أساسية، مضيفة أنها واعية بحجم المسؤوليات التي توجد على عاتقها.
وبعد أن أعربت عن شكرها للدول الأعضاء للثقة التي وضعوا فيها، دعت هذه الأخيرة إلى التحرك بمسؤولية من أجل تحقيق مهمة اليونيسكو في عالم معقد يواجه عددا من التحديات من بينها الانغلاق والنزاعات والتحديات المناخية والشعبوية.
وقالت إنه على الرغم من الصعوبات السياسية والمالية، يجب التحرك من خلال محددات اليونيسكو والمتمثلة في التربية والدفاع عن حرية التعبير، مؤكدة أن المنظمة ستترك أبوابها مفتوحة، وستظل متشبثة بالحوار وستواصل العمل مع المجتمع المدني.
كما أكدت من جهة أخرى، أن إفريقيا ستظل أولوية بالنسبة لليونيسكو، خلال ولايتها على رأس هذه المنظمة، مؤكدة على أن هذه القارة تضم جميع تحديات ومؤهلات القرن الواحد والعشرين.
وشددت أيضا على أنها ستعمل خلال ولايتها على النهوض أكثر بالمساواة بين الجنسين.
من جانبها، عبرت رئيسة المؤتمر العام ال 39 لليونيسكو زهور العلوي عن اقتناعها بأنه، وبفضل كفاءتها وانخراطها، ستتمكن السيدة آزولاي من جعل اليونيسكو أكثر دينامية وفعالية، مهنئة المديرة العامة الجديدة للمنظمة بالثقة التي حظيت بها من طرف أعضاء المنظمة الأممية.
كما نوهت بالمديرة العامة المنتهية ولايتها البلغارية إيرينا بوكوفا والمبادرات التي قامت بها خلال ولايتين على رأس هذه المنظمة.
وكانت السيدة آزولاي قد انتخبت في 13 أكتوبر الأخير مديرة عامة جديدة من قبل المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.
ومنح المجلس التنفيذي لليونسكو 30 صوتا للسيدة آزولاي وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة مقابل 28 صوتا لوزير الثقافة القطري السابق حمد بن عبد العزيز الكواري.
وازدادت السيدة أزولاي ، الطالبة السابقة بالمدرسة الوطنية للادارة (1999-2000 )، سنة 1972 ،وهي خريجة معهد الدراسات السياسية بباريس سنة 1996 ، كما حصلت على ماستر في الادارة والاعمال من جامعة لانكاستر البريطانية سنة 1993. وسيتم تنصيب السيدة آزولاي رسميا خلال حفل سينظم الإثنين القادم بدار اليونيسكو بباريس.

تعليقات