الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 9:21 صباحًا

هكذا تدافع إسبانيا عن وحدتها

ماروك تلغراف

تظاهر آلاف الإسبان، الأحد، في مدينة برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا (شمال شرق)، للتعبير عن رفضهم لانفصال الإقليم عن البلد الأم، والدفاع عن الوحدة الوطنية والعيش المشترك.

وجاءت التظاهرة استجابة لنداء منظمة ” سوسيداد سيفيل كاتالانا” (غير حكومية)، حيث رفع المتظاهرون أعلام إسبانيا وإقليم كتالونيا، والاتحاد الأوروبي.

وشارك في التظاهرة، مسؤولون من حزب “الشعب” (الحاكم) في العاصمة مدريد، وحزب العمال الاشتراكي (معارض)، إضافة إلى معارضين في إقليم كتالونيا.

وتقدّم المتظاهرون، وزير الصحة الإسباني دولوروس مونتسيرات، ووالي إقليم كتالونيا إنريك ميللو، والكاتب البيروفي ماريو فارغاس صاحب جائزة نوبل، ورئيس البرلمان الأوروبي السابق جوزيف بوريل.

وردد المتظاهرون هتافات على غرار: “انا إسباني”، “عاشت إسبانيا”، “عاشت أوروبا”، و”رئيس إقليم كتالونيا إلى السجن”.

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي عن دعمه للتظاهرة عبر تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”.

وقال راخوي في تغريدته: “لستم وحدكم، سندافع عن وحدة إسبانيا من أجل حماية الدستور والنظام الديمقراطي القائم والحريات”.

ومطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أجرى إقليم كتالونيا، استفتاءً للانفصال عن إسبانيا، وأعلنت حكومة الإقليم، أن نسبة من صوتوا لصالحه بلغت 90%، فيما تصفه مدريد بـ”غير الشرعي”.

ويطالب الإقليم بالانفصال عن إسبانيا، في حين أنه يتمتع بأوسع صلاحيات حكم الذاتي بين أقاليم البلاد، وعددها 17 إقليمًا.

وتبلغ مساحة كتالونيا 32.1 ألف كم مربع، وتضم 4 مقاطعات هي: برشلونة وجرندة ولاردة وطراغونة، ويبلغ عدد السكان 7 ملايين و500 ألف نسمة.


تعليقات