الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 8:40 مساءً

رئيس إقليم كاتالونيا يطلب من البرلمان تعليق إعلان الاستقلال للبدء بحوار مع مدريد

ماروك تلغراف

في خطاب أمام البرلمان الكاتالوني، طالب رئيس الإقليم كارلس بيغديمونت بتعليق إعلان استقلال الإقليم للبدء في حوار، خلال الأسابيع المقبلة، مع الحكومة المركزية في مدريد. وندد بيغديمونت في كلمته “بتعنت” الحكومة الإسبانية ورفضها للحوار، محملا إياها مسؤولية التوتر في الإقليم.

أعلن رئيس كاتالونيا كارلس بيغديمونت الثلاثاء أنه يقبل “تفويض الشعب” لكي تصبح المنطقة “جمهورية مستقلة” لكنه اقترح تعليق التطبيق الفوري لإعلان الاستقلال لكي يفسح المجال أمام الحوار.

وقال بيغديمونت أمام برلمان كاتالونيا “أنا أقبل تفويض الشعب لكي تصبح كاتالونيا جمهورية مستقلة” لكنه طلب من البرلمان “تعليق إعلان الاستقلال من أجل بدء الحوار في الأسابيع المقبلة”.

وحمل رئيس إقليم كاتالونيا الحكومة المركزية في مدريد مسؤولية التوتر مع حكومته الإقليمية، متهما إياها “بالتعنت” على مدار سنوات لعرقلة تنظيم استفتاء يحدد مصير الإقليم.

كما ندد بيغديمونت باستخدام الشرطة الإسبانية للعنف للحيلولة دون تنظيم الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأضاف قائلا: ” للمرة الأولى في تاريخ الديمقراطيات الأوروبية يتحول يوم انتخابي إلى يوم من العنف من قبل رجال الشرطة.. حيث قامت قوات الدرك بضرب المدنيين، والعالم كله شاهد تلك الصور واستنكرها”.

ووجه بيغديمونت رسالة “حب وحوار” إلى الإسبانيين قائلا: ” أريدكم أن تعترفوا بالأسباب التي أوصلتنا إلى هذه الحالة. نحن لسنا انقلابيين، وكنا مستعدين للحوار طالما استلزم الأمر. ليس لدينا شيء ضد إسبانيا.”

وكانت الحكومة الإقليمية قد أعلنت إرجاء خطاب بيغديمونت لساعة في وقت لاحق اليوم بسبب وساطة دولية محتملة، إلا أن السلطات الإسبانية رفضت أي وساطة مع حكومة كاتالونيا.
اف ب


تعليقات