الجمعة 9 سبتمبر 2016 - 4:58 مساءً

بالوثائق والأسماء: أبناء قياديين في العدالة والتنمية في أحضان التنظيم الدولي للإخوان

ماروك تلغراف

ليس بغريب أن يكون 92 في المائة من الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم في الجامعات التركية منتمون إلى البيجيدي وأبناء قيادييه.. وليس غريبا أيضا، حسب ما اطلعنا عليه من معطيات، أن يكون بين هؤلاء من ينشطون في شبيبة العدالة والتنمية ليس طبعا التركي، بل النسخة المغربية.
تفيد المعلومات أن القيادي في البيجيدي المسمى “إدريس بوانو” (شقيق عبد الله بوانو، أحد القياديين البارزين في العدالة والتنمية)، يعتبر حلقة استقطاب الشباب الراغبين في متابعة دراستهم للعدالة والتنمية عبر تقديم وعود لهم بينها تمويل خاص لمتابعة دراستهم في تركيا، حيث وصل عدد هؤلاء إلى حدود العام الماضي 300 طالب من البيجيدي وحركة التوحيد والإصلاح يدرسون حاليا في الجامعات التركية الخاصة التي أنشأها بالطبع الجناح الدعوي لحزب رجب طيب أردوغان التابع للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

وليس بغريب أيضا أن يكون بين الطلبة المتزعمين لبعثات طلاب البيجيدي وحركة التوحيد والإصلاح في بلاد آل أردوغان أبناء قياديين في الحزب الذي يدعي أنه محسوب على التيار الإسلامي، وبين هؤلاء “نجم سعد الدين العثماني” نجل الطبيب النفساني في البيجيدي سعد الدين العثماني.
المعلومات المتوفرة، عن طريق وثائق حول إدريس بوانو تؤكد أنه درس في تركيا وكان بحث تخرجه حول تجربة العدالة والتنمية التركي في بلد علماني. وقد نسق إدريس بوانو بشكل مباشر مع شقيقه وبنكيران والعثماني لتوطيد العلاقة مع النورسيين والإخوان المسلمين (التنظيم الدولي) بتركيا، والتي كانت (العلاقة) على ارتباط وثيق من أيام الشبيبة الإسلامية في زمن عبد الكريم مطيع، وكان بنكيران أحد الروابط البارزة بين إخوان المغرب والتنظيم الدولي.
وتعتبر جامعة “باهشيشيهير” في اسطنبول من بين أهم الجامعات التي يتابع فيها أبناء البيجيدي دراستهم في تركيا، حيث كان ابن الخليفة المرتقب لعبد الإله بنكيران والمقصود هنا محمد الحمداوي، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، تابع دراسته فيها، ويتعلق الأمر بمصعب الحمداوي.

(ابن الحبيب الشوباني (أيمن محمد الشوباني) مع رفاقه بإسطنبول)

وليس بغريب في كل هذه القصة أن ابن الحمداوي جاور ابن سعد الدين العثماني في مقاعد الدراسة بجامعة “باهشيشيهير” (الإخوانية المناهج) في اسطنبول، حيث جرى تمويل دراستهما في الجامعة من طرف الحزب الأغلبي حاليا، وذلك مقابل 100 ألف دولار في السنة لكل واحد منهما (مجرد تكاليف الدراسة).

ومن بين الشباب أيضا الذين درسوا في تركيا وتخرجوا من جامعاتها ابن عبد العالي أبو ربيع، القيادي البارز في البيجيدي، وأيضا نجل الوزير السابق ورئيس جهة تافيلالت درعة حاليا الحبيب الشوباني من زوجته الأولى أيمن محمد الشوباني، وأيضا ابنة أخت الشوباني المسماة “جهاد بريش”، والتي تخرجت أخيرا من إحدى الجامعات في اسطنبول.

hamdaoui

(يوسف الحمداوي نجل الحمداوي الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح والمرشح لخلافة بنكيران على رأس البيجيدي بين المستفيدين من منحة الدراسة في تركيا)

 

(أيمن محمد الشوباني ابن الحبيب الشوباني القيادي في البيجيدي بين المستفيدين من منحة الدراسة في الجامعة المحسوبة على الإخوان بتركيا)

ويتكلف الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية في تركيا والمقصود جماعة النورسيين بتوفير شقق لإيواء طلبة البيجيدي وحركة التوحيد والإصلاح في اسطنبول ومدن تركية أخرى، وكذا توفير كل متطلباتهم، مع الانضباط لحضور دورات تكوينية في مقرات النورسيين لتكوينهم وتأطيرهم على الفكر الإخواني ومرجعيات هذه الطائفة التي يعتبر رجب طيب أردوغان من أبنائها وهي تعتبر نواة رئيسية للجماعة الصوفية الوحيدة في العالم المقربة جدا من لتنظيم الدولي للإخوان المسلمين والتي كان مؤسسها سعيد النورسي، يهدف من خلال تأسيسها إلى جمع “طلبة” الدول الإسلامية وتكوينهم على عقيدة طائفته، ولم تنجح جماعته على مدى عقود في الوصول إلى الشباب المغربي إلا من خلال حركة التوحيد والإصلاح وجناحها السياسي العدالة والتنمية.


تعليقات